ما الفرق بين الحديث الصحيح و الضعيف ؟ وكيف نميز بينهما؟

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 15
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010

    ما الفرق بين الحديث الصحيح و الضعيف ؟ وكيف نميز بينهما؟

    مُساهمة  Admin في الأحد 25 يوليو - 11:25


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره , ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له , وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ,

    ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون )

    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا )

    ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما ) , أما بعد ,

    أحبتي في الله ,

    كثيرا ما نسمع بعد حديث معين كلمة (حديث صحيح) , أو (حديث ضعيف) , وأحيانا يسمع المرء منا حديثا فيعيد روايته كما سمعه فيجد بعض إخوانه أو معلميه يقول له : لا تحدث بهذا الحديث , إنه حديث ضعيف .. فما الفارق بين الحديث الصحيح والضعيف ؟ وكيف يفرق العلماء بينهما ؟ وكيف نتحقق نحن من صحة الحديث قبل روايته ؟ هذا ما سنحاول التعرف عليه في هذا الموضوع إن شاء الله عز وجل .



    أولا : ما هو الحديث الصحيح و ما هو الحديث الضعيف ؟؟؟


    الحمد لله

    الحديث الصحيح هو الحديث الذي ثبتت صحته عن النبي صلى الله عليه و سلم و بالتالي نأخذ منه أحكامنا و شريعتنا , اما الحديث الضعيف فهو لم يثبت عن النبي صلى الله عليه و سلم لذلك لا يصلح ان يكون مصدرا لديننا .
    و في علم الحديث يعرف الحديث الصحيح على انه : ( ما رواه العدل تام الضبط عن مثله بسند متصل غير معل و لا شاذ ) , و هذا تعريف عظيم لمن اراد دراسة علم الحديث و يشتمل على فوائد عظيمة , لكن ليس هذا مجال التوسع في شرح مفرداته.




    ثانيا : ما اهمية ان نعرف الحديث الصحيح من الضعيف ؟؟


    الحمد لله

    إن الاسلام كله يقوم على اساسين ثابتين لا يمكن الاستغناء بأحدهما عن الاخر , هذان الأصلان هما كتاب الله تعالى و سنة نبيه محمد صلى الله عليه و سلم , و عليهما تبني أحكام الشريعة , و منهما ناخذ عقيدتنا التي نرجو بها الفوز في الدنيا و الاخرة , لذا فإن من الضروري على من أراد تعلم الدين أو تعليمه ان يميز الحديث الصحيح من الضعيف , لأنك حين تنقل حديثا عن النبي صلى الله عليه وءاله وسلم فأنت بذلك تقول : هذا هو دين الله تعالى , وهذا أمر عظيم وأمانة لا يصح التهاون فيها .

    ولشدة خطورة هذا الأمر حذر النبي صلى الله عليه وءاله وسلم تحذيرا شديدا من الكذب في النقل عنه فقال : ( إن كذبا علي ليس ككذب على أحد , فمن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ) رواه مسلم وغيره .

    وليس الكذب فقط في أن تتعمد وضع الكذب ,, بل أيضا حين تنقل الحديث وأنت تعلم كذبه ولا تبين ذلك , فعن رسول الله صلى الله عليه وءاله وسلم أنه قال : ( من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين ). رواه مسلم .

    فالتحري في معرفة صحة الحديث وسلامة نسبته إلى النبي صلى الله عليه وءاله وسلم واجب محتم , قبل أن تنقل الحديث إلى الناس وتبني عليه أحكاما شرعية تلزم نفسك وغيرك بها .



    ثالثا : هل يوجد ما يضمن أن السنة المطهرة محفوظة من العبث و التبديل ؟


    الحمد لله

    نعم , فان الله تعالى يقول : ( إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون ) , قال اهل العلم : و حفظ القرءان يستلزم حفظ ما يفسره و هو السنة .

    وقد قال النبي صلى الله عليه و سلم : ( ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه , ألا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول عليكم بهذا القرآن فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه وما وجدتم فيه من حرام فحرموه , وإن ما حرم رسول الله كما حرم الله ) رواه أبو داود والترمذي والحاكم وصححه وأحمد بسند صحيح .

    فالسنة مفسرة للقرءان , كما أن فيها من الأحكام ما يكمل دين الإسلام مما ليس في القرءان , ومن أراد ان يستغني بالقرءان عن السنة فهو ضال مبتدع حذر منه النبي صلى الله عليه و سلم كما في هذا الحديث , و ذلك من معجزات نبينا محمد صلى الله عليه و سلم حين اخبر ان أمثال هذا الرجل سيأتون , و قد ظهروا بالفعل منذ زمن كما اخبر الحبيب صلى الله عليه و سلم , وهم طائفة ضالة سموا انفسهم القرءانيين - والقرءان من قولهم بريء - وأنكروا السنة و ما زال بعضهم موجودا حتى الان .




    خامسا : كيف نعرف الحديث الصحيح من الضعيف ؟


    الحمد لله

    قيض الله تعالى لهذا العلم علماءً أفذاذا , قضوا حياتهم في دراسة حديث النبي صلى الله عليه و سلم , ووضعوا قواعد وضوابط شديدة لمعرفة الحديث الصحيح من الضعيف , و من هنا نشأ علم الحديث الذي هو في حد ذاته من خصائص دين الإسلام ومميزاته العظيمة , فقد حفظ الله تعالى بهذا العلم العظيم دين الإسلام من التحريف والتبديل , وتفرع عن علم الحديث علم يسمى علم الرجال , وهو العلم الذي يعنى بدراسة أحوال رواة الحديث , من حيث الصدق و الكذب , والعدالة و الفسق , فلا يؤخذ الحديث الا من الثقة العدل , وفق الضوابط والشروط التي حددها العلماء في هذا الفن .




    سادسا : كيف نعرف نحن - غير العلماء - الحديث الصحيح من الضعيف ؟


    الحمد لله ,

    نسأل أهل الذكر , وهم علماء الحديث , إما بالسؤال المباشر أو بالرجوع إلى كتبهم وتحقيقاتهم .

    فهناك مصنفات حديثية لبعض العلماء الأجلاء التزمت الصحة في جميع أحاديثها , فهذه يؤخذ منها الحديث مباشرة , وأشهرها : صحيحا البخاري و مسلم , و هما اصح كتابين بعد كتاب الله تعالى .

    و هناك مصنفات فيها الصحيح و الضعيف , مثل كتب السنن : ( كسنن النسائي و الترمذي و ابي داوود و ابن ماجه ) , و المسانيد (كمسند الإمام أحمد وغيره ) , ومثل المعاجم الحديثية ( كمعجم الطبراني الصغير والأوسط والكبير ) , والجوامع أو المجامع الحديثية ( وأشهرها : الجامع الصغير والكبير للإمام السيوطي , وكنز العمال للمتقي الهندي ) , و غير ذلك من أنواع المصنفات الحديثية .

    فعندما تنقل حديثا من المصنفات الصحيحة ( البخاري و مسلم ) فعليك فقط ان تتاكد ان الحديث موجود بالفعل في البخاري او مسلم , و بذلك تعلم صحته .

    و عندما تنقل حديثا عن غيرهما - و انت لست عالما بالحديث وتحقيقه - فعليك الرجوع الى أقوال العلماء المحققين الذين يحققون الاحاديث و يفصلون الصحيح من الضعيف , و من هؤلاء العلماء على سبيل المثال لا الحصر: الإمامان الذهبي وابن القيم رحمهما الله و غيرهما .
    و من أئمة عصرنا هذا الشيخ العلامة الامام ناصر الدين الالباني غفر الله له و رحمه و نفع بعلمه و عمله , و الشيخ احمد شاكر رحمه الله .

    و الشيخ الالباني قد صنف اربعة مصنفات عظيمة جمع فيها أكثر الاحاديث الصحيحة و الضعيفة و حكم على كل منها بدرجته من الصحة و الضعف , و هذه المصنفات هي :

    1- صحيح الجامع الصغير
    2- ضعيف الجامع الصغير
    وهما - بمجموعهما - عبارة عن تحقيق لكتاب الجامع الصغير للإمام السيوطي رحمه الله , ثم :

    3- السلسلة الصحيحة
    4- السلسلة الضعيفة

    بالاضافة الى تحقيقه عدد من كتب السنة مثل سنن ابي داوود و ابن ماجه و النسائي ومشكاة المصابيح وغيرها .



    سابعا : كيف نستطيع أن نميز بطريقة سريعة و مباشرة - أثناء كتابة موضوع معين أو نقله - الحديث الصحيح من الضعيف ؟


    الحمد لله الذي أنعم علينا بنعم وفيرة كثيرة , ومنها تيسير الحصول على العلم الشرعي مع زيادة وسائل التقنية الحديثة وإمكاناتها .

    إن العالم فيما مضى كان يسافر شهرا على دابته للحصول على حديث واحد , أما اليوم فيمكن لطالب العلم استعراض مئات الاحاديث و معرفة تخريجها و درجتها بسهولة ويسر -بإذن الله عز وجل- .

    هناك الكثير من المواقع على الشبكة التي اهتمت بهذا الامر , و حوت مكتبات الكترونية تشمل الكثير من الموسوعات الحديثية , ومواقع تتيح سؤال أهل العلم عن درجة حديث معين وهم يفيدونك بالجواب , بالإضافة الى اسطوانات الموسوعات الحديثية التي تنتجها شركات البرامج الاسلامية , و أخيرا هناك برامج موجودة على الشبكة يمكن تحميلها و الاستفادة منها .

    و هنا أنصح من يريد ان ينقل حديثا عن النبي صلى الله عليه و سلم أن يبحث عن الحديث في مصدر أو أكثر من هذه المصادر التي ذكرناها , فيمكنه مثلا البحث في اسطوانة و موقع , او موقع و برنامج , و هكذا .. و الأمر لا يكلف بضع ثوان , و لكنه من الأهمية بمكان , حتى لا يشملنا الوعيد الخاص بمن يحدث الكذب عن النبي صلى الله عليه وءاله وسلم .


    الان نستعرض بعض هذه البرامج و المواقع :


    اولا : المواقع


    1- موقع الدرر السنية , و هو موقع رائع يعرض الحديث و تحقيقه و تخريجه : سم الله و اضغط على الرابط التالي :

    http://www.dorar.net/enc/hadith

    2 – موقع الإسلام و هو موقع اسلامي مميز تحت إشراف وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالمملكة , و به موسوعة حديثية وفقهية (يمكنك كتابة الكلمة المراد البحث عنها ثم تحديد مجال البحث ليعطيك عددا كبيرا م الكتب التي تحوي تخريج الحديث ) , بالإضافة إلى ركن خاص بالاستفسارات : سم الله واضغط على الرابط التالي :

    http://www.al-islam.com/arb/#


    3- موقع الشبكة الإسلامية , وهو كسابقه في المكتبة الحديثية الضخمة , وبه كذلك ركن متميز للاستفسارات :

    http://www.islamweb.net/mainpage/index.php


    ثانيا البرامج :



    1- برنامج مكتبة الألباني : برنامج اكثر من رائع , أنصح بشدة باقتنائه لكل مسلم .

    يحوي العديد من المؤلفات الفقهية و الحديثية للشيخ العلامة الالباني رحمه الله تعالى , و به مصنفات الاحاديث الصحيحة و الضعيفة و غيرها , و استعماله سهل و رائع و برمجته متميزة , و قد بحثت عن رابط لتحميله , و ها هو ذا الرابط من موقع المشكاة الاسلامي ( ارجو سرعة التحميل قبل سقوط الرابط لان البرنامج ثمين و قد سقط اكثر من رابط له في عدة مواقع قبل ذلك ) :

    للتحميل :

    http://www.almeshkat.net/books/archive/books/Albani.zip



    2- برنامج الموسوعة الحديثية المصغرة و هو برنامج صغير و رائع , يحتوي الجامع الصغير و عليه تعليقات الشيخ الالباني رحمه الله , مع شروح لكثير من الاحاديث , و انصح بتنزيله , و هذا رابط التحميل :


    http://www.al-eman.com/freeware/hadith/hadeeth3.zip


    3- برنامج موسوعة الحديث الشريف - إصدار وزارة الأوقاف المصرية , هذا البرنامج يعتبر بمثابة موسوعة شاملة للبحث فى الأحاديث حيث يبحث البرنامج فى اثنى عشر كتابا من أمهات كتب الحديث مثل : صحيح البخارى ، صحيح مسلم ، سنن ابن ماجة ، سنن الترمذى ، سنن أبى داوود سنن البيهقى ، مسند الإمام أحمد ، موطـأ الإمام مالك ،،، وغيرها من كتب الحديث الأخرى

    إذا أردت نصيحتي لاختيار البرامج المناسبة فإني أنصح بهذا البرنامج مع برنامج مكتبة الألباني ( أول برنامج )

    وهذا رابط التحميل :

    http://www.alazhr.com/download.php?f...ect/hadith.htm


    4- برنامج موسوعة شرح الحديث الشريف , فتح البارى شرح صحيح البخارى , وشرح صحيح مسلم , وغيرهما

    صفحة التحميل

    http://www.alazhr.com/download.php?f...ct/hadith4.htm


    جميع الروابط مباشرة وسريعة بفضل الله تعالى .

    و الحمد لله رب العالمين.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 22 نوفمبر - 1:59